الرئيسية / راموز المحاضرات / فيديو: كيف نشرح لأولادنا الغاية من الصيام؟

فيديو: كيف نشرح لأولادنا الغاية من الصيام؟

كيف نشرح لأولادنا الغاية من الصيام؟ كلمة قصيرة في استقبال رمضان 1437 للشيخ عبد الحق التركماني

– 8 دقائق، بصيغة ام بي ثري ومرئية ومفرغة –

الحمد لله رب العالمين، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا.

أَيُّها الإخوة والأخوات أُهنئكم بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك لهذه السنة، سنة 1437، وأسألُ الله سبحانه وتعالى أن يعينني وإياكم على صيامه وقيامه، ويجعلنا من المقبولين فيه بمنِّه وكرمه.

لا شك أن الصيام ركن من أركان الإسلام، وعبادةٌ خالصةٌ لله عز وجل، كما قال ربنا سبحانه: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ﴾ [البقرة:183]؛ فغاية الصيام نيل هذه المرتبة العظيمة من مراتب العبودية لله عز وجل، ويقول ربنا عزَّ وجلَّ في الحديث القدسي الصحيح عن الصائم: «يدعُ طَعامهُ وشَرابهُ وشهوتُه من أَجلي، الصَّومُ لي وأَنا أَجزي به»، إذَنْ الصيامُ عبادةٌ خالصة لله عز وجل، ومن أجل الله عز وجل، فلا بدَّ للمسلم أن يستحضر هذا المعنى في بداية صيامه، وفي أثناء صيامه، وعند فطره؛ أن عمله هذا خالصٌ لله عز وجل، تعبدًا له، وتقربًا إليه، وطاعة لأمره، وابتغاءً للأجر والثواب العظيم الذي وعد به؛ كما قال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: «من صامَ رمضانَ إيمانًا واحتسابًا؛ غُفر لهُ مَا تَقدمَ مِن ذَنبهِ»، فحقيقة الصيام وروح الصيام في هذين المعنيين العظيمين: الإيمان: التصديق بما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم من هذا الشرع الحكيم. والاحتساب: القيام بالأمر بنية نيل الثواب الذي وعد الله سبحانه وتعالى الصائمين به.

تأتيني أسئلة كثيرة، من الآباء والأمهات، حول إشكالية: كيف نربي أولادنا على التعلق بالصيام؟ والقيام بهذه العبادة على الوجه الصحيح؟ فيقولون: نحن تعوَّدنا أن نقول لهم: الصيام تدرُّبٌ على الصبر، والصيام تفكُّرٌ في الفقراء، والصيام فيه فوائد نفسية وصحية وجسدية، إلى غير ذلك من الفوائد، والثمار، والنتائج، التي يمكن أن تتحقق من خلال الصيام، فنحن نربيهم على هذا. وبما أن هذا مخالفٌ لغاية الصيام، ولمراد الله عز وجل منَّا، وكذلك مخالفٌ لما يجب أن تكون عليه نيَّةُ العبد ومقصِده من صيامه؛ فكيف نستطيع أن نربط هؤلاء الصغار بهذه العبادة؟!

فأقول وبالله التوفيق:

الأمر الأول: نعم؛ هذه الطريقة خاطئة، وفاسدة، ونتائجها سيئة، لأنها تقطع الطريق إلى الله عز َّوجلَّ، وتجعل القلوب خاويةً من تحقيق العبودية لله عز وجل، ولهذا لا بدَّ أن نربي الأولاد على: بواعث العبادة التي هي: حقيقة العبادة، وروح العبادة، ومقاصد العبادة، فنعلمهم ونربيهم على المعاني الحقيقية للعبادة، فنقول: نحن نصوم شكرًا لله عز وجل على نعمه، نصوم حُبًّا له، لأنه ربُّنا وخالقُنا ومولانا، نصوم طاعةً لأمره لأنه هو الذي فرض علينا الصيام، نصوم خوفًا من عقابه إن خالفنا أمرَه، نصوم رغبة في ثوابه وطمعًا في مغفرته ورضوانه إن امتثلنا أمره، نصوم طلبًا للجنة، ونصوم هربًا من النار وخوفًا من عقاب الله في الآخرة. إذن هذه: بواعث العبادة، ولي خطبة في بيان بواعث العبادة، يمكن الرجوع إليها للتفصيل في هذه البواعث التي يجب أن نربي الصغار عليها ونشجعهم ونحثهم على الصيام من خلالها.

الأمر الثاني: أن نبين لهم أن الصيام صورةٌ وصيغةٌ وشكلٌ من أشكال العبودية لله عز وجل، يعني هذه البواعث ـ بواعث العبادة ـ من: الحبِّ، والخوف، والرجاء، والشُّكر، والطاعة، وغير ذلك من المعاني العظيمة القائمة في قلوبنا كيف نعبِّر عنها؟! نُعبِّر عنها: بالتذلُّل لله عز وجل، بالتقرب لله تعالى، فلهذا نحن نقوم في الصلاة قانتين خاشعين متذللين بين يدي الله عز وجل؛ نركع تعظيمًا للرب العظيم، نسجد ونضع وجوهنا في الأرض إظهارًا لذُلنا وفقرنا وحاجتنا إلى الرب العظيم؛ وهكذا عندما نذبح الحيوان بنية التقرب الى الله ـ مثل ما نذبح الأضاحي ـ؛ فإننا نفعل هذه الأعمال إظهارًا للتذلل والتقرب الى الله عز وجل. إذن الصيام صيغة من صيغ العبادة، فنحن نمسك ونمتنع بمحض إرادتنا ورغبتنا عن شهواتنا، وعن محابِّنا إظهارًا لصدق إيماننا بموعودِ الله عز وجل، إظهارًا لحبنا له، لشكرنا على نعمه، لصدق الإيمان بمراقبته وتقواه في السِّرِّ والعلن بأنه هو السميع البصير المطلع على أحوالنا، والعالم بأسرارنا.

يجب علينا أن نربي الأولاد على هذه المعاني التي تجعل القلوب عامرة بتقوى الله عز وجل؛ وبالتذلل لله، وبمحبة الله، والإقبال على العبادات بهذه البواعث الحقيقية، وليست البواعث المغشوشة المرتبطة بالمنافع المادية والمنافع العاجلة، التي إن لم تتحقق، ولم يصل إليها العبد، فإنه سرعان ما يضعف في درب العبودية، وربما ينتكس، وربما يترك هذه العبادات ولا يقوم بها، لأنه إنما قام بها بنوايا ومقاصد مغشوشة فيها دخلٌ ودخن.

فأسأل الله تعالى أن يوفقني وإياكم للهدى والتقوى، والحمد لله رب العالمين.

عبد الحق التركماني

غرة رمضان 1437

M0010
M0010
M0010.mp3
3.9 MiB
159 Downloads
Details

D0027
D0027
D0027.doc
38.5 KiB
142 Downloads
Details

شاهد أيضاً

ذم العصبية القومية والجاهلية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *